Hyatt Magazine

Click here to edit subtitle

.


الايمان يمان والحكمة يمانية 

 

بقلم غادة الرفاتي 

شيكاغو- الولايات المتحدة الامريكية 

 

في عطلتي اليوم الأحد، أحببت أن أقضيه في البيت لأهتم بحديقة منزلي وأروي بالماء بستاني الصغير , فقد زرعت في بداية هذا الصيف حوضا صغيرا من الخضروات من باذنجان وبندوره وبامياء وفلفل حار وريحان ونعناع والبطبع أولى اهتماماتي هي أن أسقي  قوارير الورود الجورية بألوانها الصفراء و الحمراء والوردية والبنفسجية ومن عادتي تسمية كل قاروره باسم احد أبنائي مما يعطيني الحماس للاعتناء بقوارير الورد الجوري وعدم الكسل او تغافلها يوما حتى لو كنت متعبة من طول ساعات العمل وهموم الدنيا وأوجاعها .

ولن أنسى بالطبع أن امليء ساقية العصافير بالماء ليشرب منها الطيور والسناجب  ,ولكن أبت أشعة الشمس الذهبية الساطعة الا أن تكون في اوجها اليوم وكأنها ساخطة تريد الانتقام فترسل أشعتها بحرارتها العالية وكأنها براكين ملتهبة فوق رؤسنا ...فتناولت  شربة ماء مثلج بشرائح الليمون وأوراق النعنع الطازج لاجلس واتكأ على مقعد واستريح في حديقتي تحت مظلة حمراء بلون قوارير الورد الجوري , ولا ادري كيف ولم ولماذا تذكرت ذاك (المهري) ولكن ربما بسبب الحر الشديد في شيكاغو اليوم خاصة أننا في شهر يوليو والحرارة وصلت ال 35 مئوية مع رطوبة عالية ....ربما ذالك ما جعلني أتذكر "المهري " ( والمهري لمن لا يعرفه هو لقب يطلق على بائع الاقمشة المتجول وهو عاده من اليمن الشقيق) ,يدور بين البيوت والمنازل يلف حاره تلوالحارة وشارع بعد شارع يحمل بكجة خلف ظهره  مناديا بصوت عالي خام خام خام , فتناديه النسوه لتشتري منه بعض قطع من القماش ، وكان معروف عنهم حسن الخُلق والامانه فلا تخاف النساء من مناداته والحديث معه ... ولان طبعه الامانه والصدق لذا فهو يثق بمن باع لهم ويكون عادة بالدّين دون اللجوء الى كتابة فاتوره بيع وشراء .... المهري الذي جاء من بلده اليمن الى بلده الثاني الكويت من أجل لقمه العيش تاركا اهله وعائلته يدور ويدور بين مناطق ومدن الكويت من شارع الى شارع في صيف شديد الحراره وأثار ذلك التعب محفور على وجهه بخطوط عريضة عميقة أبى الزمان أن يُمحيها أما القدمين فالتشقق باد عليهما وكأنها ارض جدباء نسيها المطر لسنوات طوال وغفل عنها ..... كنا نسعد ونفرح عندما نسمع صوته قادما من بعيد خام خام خام فننادي عليهمن الشباك او البلكونه ونشتري منه بعض قطع القماش ....وتذكرت أيضا كيف كان ذلك الماضي السعيد فعلا سعيد ... اما الان عندما اتذكر اليمن او التقي صدفة بشخص من اليمن يطرأ على بالي وخاطري تلك الحرب التي يبدوا عليها عدم الانتهاء منها الا بعد أن يُقضى على الاخضر واليابس في بلاد اليمن الذي كان يلقب " باليمن السعيد " هكذا درسنا في كتب التاريخ وفي المدارس عندما نذكر اليمن لابد من ملازمة كلمة السعيد له .... ولكن ربما هذا فقط في الكتب ....فالحرب لا تأتي الا بالدمار وخلق جيل جديد من أطفال مشردين دون مأوى ,هذا طفل يتيم الاب وربما الام ايضا , وذلك طفل قد فقد بعض اطرافه او نظره , أو اُماً فقدت أبنائها لتعيش بقية حياتها حسره وألم ... انها اليمن يا اخواني التي جاء ذكرها في القرءان ... انها اليمن التي اوصانا بأهله رسول الله .. انها اليمن التي حكمتها بلقيس وذكرها القراءن بحكمتها وعدلها وذكائها مع شعبها وكيف حافظت على سلامته من القتل والدمار حين قالت 

(((إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً ۖ وَكَذَٰلِكَ يَفْعَلُونَ )))

 

ولقد رُويَ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قدم أهل اليمن على رسول الله عليه الصلاة و السلام في المدينة قال رافعا صوته  : ' الله أكبر الله أكبر جاء نصر الله و جاء فتح الله و جاء أهل اليمن فقال بعض الصحابة : ' و ما أهل اليمن ؟! ' فقال صلى الله عليه وسلم : ' قوم نقية قلوبهم و لينة طباعهم ... الإيمان يمّان و الحكمة يمانية هم مني و أنا منهم ' و هو شرف و الله عظيم . وقال أيضا 

عليه الصلاة والسلام: إذا مر ّ بكم أهل اليمن يسوقون نساءهم ويحملون أبناءهم على عواتقهم فإنهم مني وأنا منهم" ... هكذا وصانا رسول الله بأهل اليمن ... اما آن الاوان لكل من يقول لا اله الا الله أن يدعوا بالامن والسلام ووقف الحرب والعدوان على اهلنا في اليمن فوالله أن هدم الكعبة عند الله اهون من قتل وسفك دم مسلم .... فكيف بشعب كامل يُشرد ويباد ....دعوا الخلق للخالق فهو من يحاسب كل منا على دينه ومعتقداته ... 

اللهم احمي أهل اليمن واحمي دمائهم واطفالهم ونسائهم وشيوخهم ووحدهم لرفعة ونصره دينك ...ليعود كما درسنا في تاريخنا بلاد اليمن السعيد ...

-- 

By Ghada Rafati

.